فعاليات برنامج البيئة اليوم في منتدى شومان
 
 














اطلق منتدى عبدالحميد شومان بالتعاون مع المنتدى العربي للبيئة والتنمية (آفد) مساء امس برنامج " البيئة اليوم " خلال محاضرة بعنوان " حال البيئة في الاردن انجازات وتحديات " .

وقال وزير البيئة الدكتور ياسين الخياط ، ان الوزارة طورت العديد من السياسات والاستراتيجيات البيئية بهدف المحافظة على البيئة والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة، ضمن اطار شمولي يساهم في تحقيق الأهداف الواردة في اجندة التنمية المستدامة العالمية 2030، ووثيقة رؤية الأردن 2025 / قطاع البيئة، ومتطلبات الاتفاقيات البيئية الدولية.

واضاف ان الوزارة تتولى التعاون والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لوضع السياسة العامة لحماية البيئة واعداد الخطط والبرامج والمشاريع اللازمة لتطويرها ومتابعة وتنسيق الجهود الوطنية الهادفة إلى التنبؤ بعملية التغير المناخي وتحديد القطاعات التي تشملها آثاره وحصر انبعاث الغازات الدفيئة والتخفيف منها.

وتحدث الدكتور الخياط عن التحديات البيئية مثل زيادة نسب التلوث نتيجة النمو المتزايد في قطاعات النقل والطاقة والصناعة وتردي النظم الحيوية وزيادة التصحر نتيجة التوسع العمراني على حساب الأراضي الزراعية والإعتداءات على الغابات.

وتحدث رئيس مجلس امناء المنتدى العربي للبيئة والتنمية الدكتور عدنان بدران عن مؤتمر (آفد) السنوي الذي سيعقد نهاية هذا العام لتقييم التقارير السنوية التي أنجزَها على مدى عقدٍ من الزمن منذ تأسيسهِ عام 2006، ومدى تأثيرِ هذه التقارير على البيئة في عالمنا العربي، ومدىَ الانجازاتِ والإخفاقاتِ في التحول للاقتصادِ الأخضر.

وقال بدران ان الطبيعةَ في تدهورٍ مستمر ً، فثلث سكان العالم يعيشون في خط فقر مائي، وقد يرتفع العددُ إلى النصفِ مع تغير المناخ، مشيرا الى أن 12 بالمئة من سكان العالم يستخدمون 85 بالمئة من المياه العذبة.

وبين بدران اهمية الطاقة المتجددة لإنقاذ الكون من الغازات الكربونية الدفيئة، وان هناك تأثيرا كبيرا على الأردن نتيجة تغير المناخ، والتأثير على المنطقة العربية "شبه الصحراوية"، إذ أن معدلَ الأمطارِ حالياً لا يتجاوز من 200 – 450 ملم في السنة.

واوضح ان هناك انطلاقةٌ إيجابيةٌ باستخدام الطاقة المتجددة من الشمسِ والرياحِ في خليط الطاقة، نتيجةَ السياساتِ والتشريعاتِ التي جاءت بها بعضُ الحكومات، ومنها الأردن.

وتحدثت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبدالحميد شومان فالنتينا قسيسية، عن برنامج "البيئة اليوم" الذي يعتمد على محاضرات ممتدة على مدى الأشهر المقبلة، بمشاركة نخبة من خبراء البيئة الأردنيين والعرب والعالميين، لتقيم المخاطر التي نعيشها، والموارد التي نخسرها.