وقع وزير المياه والري الدكتور حازم الناصر بحضور وزير البيئة ياسين الخياط، اتفاقية تنفيذ عطاء تعلية سد الوالة
 
 
















جفرا نيوز
وقع وزير المياه والري الدكتور حازم الناصر بحضور وزير البيئة ياسين الخياط، اتفاقية تنفيذ عطاء تعلية سد الوالة بكلفة حوالي 27,5 مليون دينار اردني. وذلك بموجب الاتفاقية الموقعة بين وزارتي المياه والري ووزارة البيئة بتمويل من برنامج التعويضات البيئية التابع للامم المتحدة وفقا للاتفاقية الموقعة بين الجانبين بهدف زيادة السعة التخزينية للسد من حوالي 10 مليون م3 الى 26,3 مليون م3 مما سيوفر المزيد من مياه الشرب لاهالي محافظة مأدبا 

وقال الدكتور الناصر إن الحكومة وضمن خطتها الاستراتيجية بتنفيذ المشاريع المنبثقة عن الاستراتيجية والسياسات المائية المطورة المرافقة لها والبرامج الاستثمارية خاصة فيما يتعلق ببرامج المياه والبيئة قامت بطرح عطاء تصميم تعلية السد بكلفة 1,016 مليون دينار ليصبح الارتفاع التصميمي بعد التعلية (67) متر وبطول (420) متر مبينا ائتلاف شركة نيسباك الباكستانية مع اتحاد المستشارين للهندسة والبيئة الاردنية مؤكدا ان الوزارة تسعى من خلال تنفيذ هذا المشروع الحيوي والهام الى تحقيق الامن المائي الاستراتيجي الوطني الذي هو في سلم الاولويات الوطنية للدولة الاردنية ضمن رؤى وتصورات تهدف لتحقيق الأمان المائي والافضل والتوافق بشراكة فاعلة مع كافة الجهات المعنية وصولا الى تلبية الاحتياجات المائية لكل الوطن الاردني تحقيقا للرؤية الملكية السامية الثاقبة وتحقيق التنمية المستدامة والتي ستعمل على توفيرحوالي نصف مليار م3 من المياه الاضافية ضمن خطة وزارة المياه والري حتى العام 2025 .

واضاف الناصر ان وزارة المياه والري ووزارة البيئة عملت على توقيع اتفاقية بالخصوص مع الامم المتحدة لتنفيذ هذا السد الحيوي ضمن خطة سلطة وادي الاردن للأعوام القادمة للحصاد المائي الهادفة لتعظيم عوائد مخزون السدود ورفعها الى مايزيد على 400 مليون م3 من خلال التوسع في تنفيذ عدد من السدود الهامة في مناطق مختلفة في المملكة خلال السنوات القليلة القادمة كون الاردن واحدا من الدول الفقيرة مائياً ويحتاج لتعظيم كل مصدر مائي متاح .

وبين ان الحكومة تولي قطاع المياه الاهتمام الأكبر لما له من دور هام في احداث التنمية على كافة الصعد وابتكار افضل الحلول لمواجهة معضلة نقص المياه وتوفيرها للمواطن الاردني لتلبية احتياجاته مهما تفاقمت التحديات التي يواجهها هذا القطاع ، مؤكدا ان قطاع المياه في الاردن لم يعد يتعامل مع الشأن المائي على اساس معالجة الواقع بل برسم خارطة المستقبل وتوظيف الموارد المائية بالشكل الأمثل سعيا لتحقيق أعلى درجة في الاستخدامات المختلفة وتوفير كافة الحلول اللازمة دون اي معيقات بما يلبي تطلعات الدولة الاردنية وقيادتها .

واستعرض الناصر سد الوالة كواحد من المشاريع الريادية التي نفذتها الدولة الاردنية حيث تم طرح عطاء السد عام 1999 بطاقة تخزينية 9,6 مليون م3 وتم تدشينه عام 2002 بكلفة 24 مليون دينار اردني ممولة بقرض من الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي بنسبة 80 % و20 % من موازنة المملكة الاردنية الهاشمية وقامت وزارتي المياه والري ووزارة البيئة بأجراء مشاورات مع الامم المتحدة لتأمين التمويل من خلال برنامج التعويضات البيئية .
واوضح وزير المياه والري ان الاردن وبفضل سياساته المائية يعد الان من الدول الأكثر كفاءة في العالم بالحصاد المائي وتخزين مياه السدود كونها احدى علامات النجاح مؤكدا ان ما انجزته الدولة الاردنية على مدار سنوات طوال من سدود رئيسية من شمال البلاد الى جنوبها تعبر عن هذا الانجاز حيث لدينا الان 10 سدود رئيسية وأكثر من 78 حفيرة مائية لتجميع مياه الامطار وجريان الاودية الصحراوية وكذلك 65 بركة صحراوية ضخمة ومايزيد على 25 سد صحراوي ترابي .

وأكد وزير المياه والري ان وزارتي المياه والبيئة تسعيان لتطوير المنطقة بيئيا وسياحيا واقتصاديا من خلال تنفيذ مشروع زراعي ريادي لأنتاج الاعلاف المستدامة للأعلاف المروية في منطقة وادي الوالة / مأدبا اضافة الى تخزين مياه الفيضانات والاستفادة من مياه السد للشحن الجوفي وتغدية الطبقة الحاملة في المنطقة لغايات الري والشرب للمناطق المجاورة في محافظة مأدبا مما يوفر مصادر مائية جديدة ويعزز المصادر المتاحة وتامين مياه اضافية لاغراض الزراعة اسفل الوادي وتربية الثروة الحيوانية ويساهم في عودة الجريان الدائم للوادي والينابيع اسفل السد من خلال زيادة الشحن الجوفي لابار الوالة والهيدان وزيادة كميات المياه المستخرجة ويخلق واقعا بيئيا وينمي الحياة الطبعية للحيوانات البرية في منطقة وادي الوالة مع توفير فرص عمل لأهالي المنطقة والمناطق المجاورة من خلال خلق استثمارات زراعية وسياحية وصناعية مختلفة وتخفيف خطر الفيضانات اسفل السد .
وقال الوزير ان الدولة الاردنية تعنى بالزراعة الوطنية كونها دعامة من دعائم الأقتصاد الوطني حيث العمل بخطوات مدروسة وواثقة على الاستمرار بدعم الزراعات وتشجيع الأصناف الجديدة صاحبة الميزة التنافسية والتي تتوافق مع البيئة المحلية وخاصة بيئة وادي الاردن كحالة فريدة على مستوى العالم في توفير اصناف زراعية في أوقات مختلفة من العام وتأمين المزارعين باحتياجاتهم من مياه الري والنهوض بقطاع الري وتطوير أدواته وايجاد كل اشكال الدعم الممكنة حتى يستمر بالنماء والتطور بالرغم من تعاظم التحديات المائية .

وبين الوزير انه سيتم المباشرة بتنفيذ هذا المشروع الحيوي الريادي مباشرة مباشرة ويتوقع استكمال العمل خلال 24 شهرا من قبل ائتلاف شركة INSAAT AGE التركية مع شركة الاليات الاردنية حيث سيكون نوع السد من الخرسانة المدحولة في منطقة الوسط والاكتاف ترابية بمساحة الحوض المغذي 1770 كيلو متر مربع حيث سينعكس ذلك بشكل كبير على تحسين التزويد المائي لمحافظة مأدبا ومناطقها المجاورة وتوفير كميات اضافية لغايات مياه الشرب وتحسين نوعية المياه الجارية في وادي الهيدان كمقصد سياحي هام .

وثمن وزير المياه والري الجهود الكبيرة لوزارة البيئة وطواقمها وتعاونها الدائم مع وزارة المياه والري / سلطة وادي الاردن مشددا على ان خطة الحصاد المائي وزيادة مخزون السدود التي تنفذها وزارته ستسهم في تنمية الزراعة والاقتصاد الوطني وزيادة كميات التخزين المائي والمحافظة على المياه الجوفية وخلق واقع بيئي مميز في مناطق مختلفة من المملكة وايجاد فرص استثمارية .


من جانبه قال وزير البيئة الدكتور ياسين الخياط ان وزارة البيئة ماضية ومن خلال برنامج التعويضات البيئية بتأمين مصادر مائية جديدة ورفع كفاءة استخدام المصادر المائية من خلال حصاد مياه الامطار وتحسين نوعية مياه الابار الجوفية بهدف توفير مصدر مائي صالح للشرب للمواطنين وسقاية المواشي .

وأضاف الدكتور الخياط ان وزارة البيئة تعد شريكا استراتيجيا لوزارة المياه والري في العمل على الحفاظ على المقدرات المائية واستدامتها حيث يأتي مشروع تعلية سد الوالة البالغ كلفته 27,5 مليون دينار كمشروع وطني لتحقيق الشراكة الاستراتيجية من خلال زيادة السعة التخزينية لتصبح سعته الاجمالية مايقارب 26,3 مليون م3 .

وأشار وزير البيئة ان الوزارة ماضية في التوسع في انشاء تقانات حصاد مياه الامطار في البادية الاردنية وذلك بانشاء المزيد من الحفائر والسدود والتي كان لها الاثر البيئي الايجابي على النظم البيئية والنواحي الاقتصادية لمربي الماشية في البادية الاردنية ، بالتعاون مع سلطة وادي الاردن حيث تم تنفيذ من خلال برنامج التعويضات البيئية 62 حفيرة وسد بسعة تخزينية تقارب 5,5 ملايين م3 وكذلك مشروع حصاد مياه الامطار بكلفة 7,55 مليون دينار .

واوضح الدكتور الخياط ان مشروع تعلية سد الوالة سيقلل من فقدان كميات كبيرة من مياه الامطار التي تذهب هدرا سنويا من خلال تخزينها في السد ليصار الى استخدامها في مجالات متعددة زراعية وصناعية وسياحية وللشرب وهذا في دوره سيساهم في تحسين الواقع البيئي والاقتصادي والاجتماعي للمنطقة والمجتمع المحلي
​​​